Grabbian

سوريا.. أهمية "طريق العاصمتين" الذي احتفلت روسيا باستعادته

منذ أسبوع
3

يمر طريق دمشق-حلب السريع أو الطريق "M5" بكافة مدن سوريا الرئيسية ويعد المفتاح الرئيس للسيطرة على البلاد التي تمزقها الحرب.

ويمكن القول إن هذه الطريق واحدة من أثمن الجوائز التي استعادها مؤخرا رئيس النظام السوري بشار الأسد بعد ثمانية أعوام من اندلاع الحرب الأهلية في البلاد.

وكان الأسد فقد تدريجيا سيطرته على "M5" بداية من عام 2012، عندما بدأت فصائل المعارضة السيطرة على أجزاء من البلاد، في محاولة منها لإسقاط نظام الأسد.

تاريخيا يعد الطريق الدولي كما يحلو للسوريين تسميته، طريقا تجاريا مزدحما يصفه المحلل السوري طالب إبراهيم بأنه "الطريق السريع الأساسي الأكثر استراتيجية في الشرق الأوسط".

وبالنسبة للمعارضين المدعومين من تركيا، فإن الطريق السريع كان حجر الزاوية في نجاحهم بالاستيلاء على أراضيهم وإبقاء القوات الحكومية في مأزق.

ووفقا لوكالة أسوشيتد برس فإن خسارة هذه الطريق تعد ضربة قاتلة لمقاتلي المعارضة الذين يبدو أن قبضتهم على آخر منطقة في شمال غرب سوريا معرضة للخطر.

الطرق الدولي السريع M5 في سوريا

ما هو M5؟

هو طريق سريع استراتيجي يبدأ من جنوب سوريا، بالقرب من الحدود مع الأردن ، ويمتد حتى الشمال إلى مدينة حلب بالقرب من الحدود التركية.

ويربط الطريق السريع البالغ طوله 450 كيلومترا بين أكبر أربع مدن ومراكز سكانية في البلاد هي العاصمة دمشق وحمص وحماة وحلب ويمتد عبر محافظة إدلب.

قبل الحرب كان الطريق السريع M5 بمثابة شريان اقتصادي لسوريا، حيث كان يغذي بشكل أساسي المركز الصناعي في حلب.

ويقدر الخبراء أن حجم الأعمال التجارية التي كانت تمر عبر الطريق قبل الحرب تبلغ قيمتها 25 مليون دولار يوميا.

وكان الطريق السريع عبارة عن ممر لعبور القمح والقطن من الشرق والشمال السوري إلى بقية البلاد، وكان يستخدم أيضا لتبادل السلع مع الشركاء التجاريين الإقليميين مثل الأردن والمملكة العربية السعودية ودول عربية أخرى وكذلك تركيا.

استعادة السيطرة

كانت استعادة السيطرة على الطريق السريع أولوية قصوى لحكومة الأسد منذ الأيام الأولى للحرب.

بدأت الحكومة السورية في استعادة أجزاء من الطريق السريع، ابتداء من عام 2014، وذلك بعد انضمام روسيا إلى الحرب إلى جانب الأسد.

وأصبحت البلدات والمدن الواقعة على طول الطريق السريع، بما في ذلك في منطقة الغوطة في ضواحي دمشق، تحت الأنقاض بعد أن أجبرهم الحصار الطويل والقصف المستمر على الخضوع.

نهاية طريق المعارضة

وبموجب اتفاق وقع في سبتمبر 2018 بين روسيا وتركيا، كان من المفترض أن تكون الطرق السريعة M5 و M4 مفتوحة للمرور، ليتم ربط اللاذقية بحلب قبل نهاية العام.

لكن هذا لم يحدث، لأن فصائل المعارضة رفضت السماح بتسيير دوريات روسية تركية مشتركة لحماية حركة المرور هناك.

وأدى ذلك في النهاية إلى الهجوم الأخير الذي شنته قوات الأسد على إدلب، آخر معقل تسيطر عليه فصائل المعارضة في البلاد.

حققت القوات السورية المدعومة من روسيا الكثير من التقدم في إدلب، حيث استعادت السيطرة على المدن والقرى على جانبي الطريق السريع.

وكان الاستيلاء على خان شيخون أول نقطة تحول كبيرة لقوات النظام السوري، ومن ثم تلاها الاستيلاء على معرة النعمان وسراقب التي تقع عند مفترق طرق بين M4 و M5.

وخلال هذا الأسبوع، استعادت قوات الأسد آخر جزء من الطريق السريع كانت تسيطر عليه فصائل المعارضة قرب خان العسل، مما يعني أن الطريق الحيوي بات تحت سيطرة قوات الأسد بالكامل لأول مرة منذ عام 2012.

واللافت أن "بيان النصر" لم يصدر من حكومة الأسد بل صدر من وزارة الدفاع الروسية التي قالت الأربعاء إن "أهم شريان نقل في سوريا تم "تحريره من سيطرة "المتمردين".

لماذا هو مهم؟

ربما يكون الاستيلاء على الطريق السريع أهم انتصار لقوات الأسد التي حققت مكاسب قوية منذ نهاية عام 2015 بمساعدة الضربات الجوية الروسية والمقاتلين المدعومين من إيران.

ويقول المحلل السياسي طالب إبراهيم إن "الطريق السريع حيوي للغاية لأنه يربط بين مركزين مهمين، العاصمة دمشق ومركز التجارة الرئيسي السابق في حلب، التي باتت اليوم شبه مدمرة".

ويضيف "بعبارة أخرى، إنه يربط العاصمة السياسية السورية بعاصمتها الاقتصادية".

و لايزال القتال مستمرا في بعض المناطق القريبة من الطريق السريع، كما أن الكثير من المناطق التابعة لمحافظة إدلب لا تزال بأيدي فصائل المعارضة.

لكن السيطرة على M5 يعني أن نظام الأسد قطع شوطا طويلا لإعادة وصل المناطق الخاضعة لسيطرته، بعد أن تم فصلها عن بعضها لسنوات عدة.

المصدر الحرة